منتديات ورود الأمل

منتديات ورود الأمل


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مامعنى الشرف ياناس فتعريف الشرف ومراتبه على أربع منازل من معاني العلامة الشيخ الحجاري
الثلاثاء يونيو 10, 2014 12:46 am من طرف الشيخ الحجاري الرميثي

» تحليل خبر الحرب عند الحجاري في ورقة قال على أي هدف جاء الإرهاب بإسمك يا داعش
الجمعة يونيو 06, 2014 12:41 pm من طرف الشيخ الحجاري الرميثي

» أخطر هجوماً استخدمه العلامة الشيخ الحجاري الرميثي ضد من صرح أنا أعلم الموجودين من العلماء
الجمعة مايو 02, 2014 6:38 am من طرف الشيخ الحجاري الرميثي

» تفسير الشيخ الحجاري لدعاء كُميل: اللّهُمَّ اغفِر لِي الذُّنُوبَ التي تُنزلُ النِّقم
الخميس أبريل 17, 2014 12:39 am من طرف الشيخ الحجاري الرميثي

» مراودة زليخة من يوسف ولقد همت بهِ وهمَّ بها من تفاسير العلامة الشيخ الحجاري الرميثي
الأربعاء أبريل 02, 2014 10:34 pm من طرف الشيخ الحجاري الرميثي

» مناظرة العلامة الشيخ الحجاري مع السيد السيستاني على موقعه الرسمي حول تعليم الصلاة وأحكامها
الأحد مارس 16, 2014 8:05 am من طرف الشيخ الحجاري الرميثي

» السيد كمال الحيدري يطعن بحديث العلامة الشيخ الحجاري الذي ناورَ العرعور عن إمامة علي ع
الخميس يناير 30, 2014 4:56 am من طرف ورود

» شيخ اليعقوبي على لسان الصدر يصف الكلام حول المرجعية الساكتة بالنجف وهل الحجاري يسانده
الجمعة سبتمبر 20, 2013 6:50 am من طرف الشيخ الحجاري الرميثي

» طلب العلامة الشيخ الحجاري تظاهر الشعب الكويتي ضد العرعور وخروجه من الكويت كونه لوطياً
الإثنين سبتمبر 16, 2013 1:35 am من طرف الشيخ الحجاري الرميثي

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ورود
 
فتى الجبل
 
الزعيم
 
ابو حسين
 
السيد الحيدري
 
القمر14
 
الذابح
 
السراب
 
عاشق السيد
 
ليان
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 58 بتاريخ السبت نوفمبر 26, 2011 9:54 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 403 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو خواص سعيد فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 11422 مساهمة في هذا المنتدى في 2217 موضوع
سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 السيرة الذاتية بحياة المفسِر للقرآن العلامَة الشيخ الحجاري الرميثي من العراق مع إيميل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ الحجاري الرميثي
مبدع فعال
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 61
العمر : 61
السٌّمعَة : 0
نقاط : 159
تاريخ التسجيل : 28/02/2009

مُساهمةموضوع: السيرة الذاتية بحياة المفسِر للقرآن العلامَة الشيخ الحجاري الرميثي من العراق مع إيميل   الثلاثاء يناير 03, 2012 9:16 am

السِيرَةُ الذاتِيَـة بحياةِ المُفسِر لِلقـُرآن الكَريـم
العَلامَة الشَيخُ الحَجاري الرُمَيثي مِنَ العِـراق
كُتِبَت السِيرَةُ ما كانَ لِلحَجاري وَمَِا كانَ ضِدَهُ



الحَجاري فِي عُمْرهِ (13) سَنَة





ألحَمدُ لِلّهِ عَلى نعَمِـهِ بِجَمِيعِ مَحامِدِه, وَالثـَناءُ عَليهِ بآلائِـهِ فِـي بادِئِِِ الأمْـرِِ

وَعائِدِه وَالشكْرُ لَهُ عَلى وافِرِِ عََطائِهِِ وَرافِِدِه, وَالاعتِرافُ بلُطْفِهِِ فِي مََصادِرِِ

التَوفِـيقِ وَمَواردِه, وَأَشْهـَدُ أنْ لاَ إلـهَ إلاّ اللّـهُ, وَأنَ مُحمَداً عَبْـدُهُ وَرَسُولـُهُ

وَأشْهدُ أنَ عَلِياً أمِينَهُ وَحِجَتـُهُ عَلى خَلقِهِ, شَهادَةًَ مَقرُونَةً بالإيمانِ وَالصَبْرِ

بعِيدةٌ عَنِ الشَكِ وَالإرتيابِ مُتَحَلِيةٌ بقلائدِ الإخْلاصِ وَفَرائِدِه مُستَقِلةٌ بإحكامِ

قواعِـدِ التَوحِـيدِِ ومَعَاقِـدِه,, وَالصَلاةُ وَالسَـلامُ عَلى آلِ الرَسُـولِ الطاهِريـنَ

الجامِعِينَ نََوافِـر الإيـمانِ وَشَـوارِدِه,, وَالرافِـعينَ أعـلام الإسْـلامِ وَمَطارِدِهِ

وَالشارعِينَ نَهْجُ الهُـدى لِقاصِدِه, وَالهادِينَ سَبيلُ الحَقِِّ وَماهِـدِه, وَالسَلامُ

على حُماةِ مَعالِم الدِينِ وَمَعاهِدِِه, وَالحَمدُ للهِ رَبَّ العالَمِينَ,,

((السِــيرَة الذاتِيَــة))

افتتَحَ سَماحَة العَلامَة المُحَقِق فِي تَفسِيرِ القُرآن (كَريم عَبْدالأمِير ألحَجاري

مَسِيرَة حَياتَه فِي مَدِينَةِ الرُمَيثة التابعَة إلى مُحافظَةِ المُثنى جنـُوبِ العِراق

وَهَوَ مِنْ مَوالِيدِ (1956) وَالجَديرُ بالذِكْرِ كانَت والِدَتهَُ تَنتَظِر بلُوغَهُ وَهِيَّ

مُتفائِلَةٌ بِولادَتِهِ التِي انتَزَعَت اسْمُهُ مُطابقاً لِمُقتَضى الحال بالذكْرى فَسَمَتهُ

(كَريم) بشارَةً بِمَجيءِ الزَعِيم عَبد الكَريم قاسِم زعِـيم الجَمهُوريَة العِراقِيَة

فَمَّا خابَ ظنـُها حِينَ أطلَقََت اسْمُهُ كَريـم: فَكَرَمَ اللهُ وَجْهَهُ بَعدَ أنَ كانَ كَريمُ

النَفس مِنْ كَرائِم قوْمِهِ الشُرفاءِ عَلى غَيرِ قِياسٍ وَهُوَ الجامِِعُ لأَنواع الخَيْر

وَالشَرَفِ وَالفضائِل, قَوْيُ الظَهْر مُسَدِد الخُطا يَسْتَمِدُ العَوْن والتَوفِيق بِرَبِهِ

العَلِيُ العَظِيم: فذاعَ أمْرَهُ: وَبانَ صِيتَهُ: واشْتَهرَ شأنَهُ: وَكَبُرَ في ذاتِهِ فَلَيْسَ

مَنْ يُبالِغَهُ سابقٍ: ولاَّ مَنْ يُلْحَق بشَأوِّهِ لاَحِقّ: قََويُ الحِجَةِ: رَصِينُ البَلاغَةِ

سَريُ البَيانِ, لهُ شأنٌ كَبيرٌ, وَأمْرُهُ أمْـرٌ عَظِيمٌ خَطِير: يَتَفَجَرُ بيَنابيع عَـدلَهُ

وَيُنِيرُ مَفاوِّز الظُلُماتِ: يَنبَلِجُ مِنْ ثـَغرهِ نُور الرَشادِ: وَناظِرَهُ سَبيل الهِدايَةِ

يَسْرجُ الأمْل بِنـُورِ وَجْهِهِ: ويَسْري لَـهُ الأمْـر برَفـْعِ المَوانِعِ: ويَحلُلُ عُـقدَةَ

المَسائِلِ الصِعابِ: يَِمْـتازُ بِلِسانِ قََـَدْ أكَـنَ ناصِـعَ البَـيان: فَفاضَـت تَفاسِـيرَهُ

زاخِرَةً تُهَلهِلَ في أفواهِ مُحِبيه: تَمْتلِئُ بِها المَشاعِرُ: وتَجِيشُ بِها الخَواطِر

فـَلاَ يَتَوَهَمُ أحَدَكُم بـأنَ الشَيخَ ألحَجاري هُـوَ مِـنْ هـذا القَبِيل بَـينَ قَوْمِـهِ أَنْ

يُهْدِيَ للإنسانٍ شَيْئاً لِيُكافِئَهُ عَلِيهِ فَيُسَّمى كَريماً لِيَكتَسِبَ عَمَّا يُقال عَنهُ فِي

التَعجُبِ مَا أَكْرَمَهُ لَنَّا فَتَكُونَ لَهُ عَزازَةٌ بَينَهُم بِكَرَمِهِ لاَ يُريدُ أنْ يَمدَحَهُ أحَـدٌ

مِثلَّمَا مُدِحَ غيرَهُ وهُوَ بَينَهُم شَاذٌ مَعَ إنَهُم يَعرفُونَهُ في دِيـنِهِ ساذِجٌ وسَفِيهٌ

ومُرتَبي وَمُرتَشِي فَيَكِنـُونَ لَهُ القَدرَ وَالجاه, وَيمْنَحُوهُ دَرجَة المَنزلَة بَينَهُم

كُلَّما قـامَ وَقَعَـد كَأنـَهُ المَوْلى الشَريف قامُـوا وَقعَـدُوا مَـعَهُ, يَتَحَفَزُونَ عَلى

ضَلالَتِهِ بخِداعِيَةِ إيمانِهِ عَلى ثَرْوَتِهِ وَرَوْنَق مَلابِسه,,

وَرَغُم أنَ هذِهِ المَسْألَة باعتِبارِها مَسْألَة تَقلِيدِيَة عِندَ الناسِ السُذَج لاَيَكِنُونَ

قَدراً لِلعالِم المُجتَهِد بِقـَدَرِ مَا يَكنُونَ القَدرِ لِلجاهِلِ ذُو المال وَالمَلابِس, كانَ

لا بُدَّ لِهِذِهِ المَسْألَة منْ أنْ تُناقش وَتُعالَج برُوحٍ عِلمَيةٍ عَلى المَنابِر وَتَبْحَث

مِنْ خِلالِها النِقاشِ الرُوحِي وَالحِوار العِلْمِي, ويُحتَكمُ فِيها الأدِلَةُ وَالبَراهِينُ

العَقلِيَة وَالنِصُوص الدِيـنِية القَطْعِيَة لِحَـلِّ كَـنْ التَقدِيـر بَـيْنَ العالِـمِ وَالجاهِلِ

لاَ عَلى حَدٍ سَواءٍ: بَلْ لِلعالِمِ وَزْناً فِي عِلْمِهِ, وَالجاهِلُ لاَ قَدراً لَـهُ مِنْ غَـيْرهِ

فِي مالِهِ وَمَلابِسِه؟؟

إلاَّ أنَ هـذِهِ المَسألَة أخَـذَت مَنْحاً آخَـراً إنَـها قَـَد خَرَجَـت مِـنْ دائِـرَةِ الخـُلْقِ

وَالفِكْـر وَأصُولَـه, فصارَت مُـبَرِراً بـيَدِ النـاسِ عَـلى حريَـةِ الفِكْـر وَالتَعبيرِ

فصارَت أشْبَه بحَمْلَةِ تَقلِيد مَحَبَةِ الجاهِلِ عَلى العالِم عَلى حُبِّ دَنانِيره؟؟

فامْتُحِنَ العُلماءُ بسَّبَبِ هذِهِ المَسألَةُ المُتَعَمَّدةُ إثارَتُها فأجابُوا (الناسُ غايَةٌ

لاَ تُدرَك) فَكَرَمُ الشَيخ الحَجاري هُـوَ كَرَمٌ حَسِيب, كُرْمَهُ عَـيْنٌ, ونَعِيمَ عَـيْن

ونَعْمَةَ عَينٍ ونُعامَى عَينٍ,, أي تَكَـرَّمَ عَلى قَوْمِـهِ لَتَعْتادَ الجَمِيلَ مِـنَ الهُدى

وَالبَـيانِ وَالعِلْـمِ وَالحِكْمَةِ والعَمَـل: مَعَ إنَـهُ كانَ شـابٌ فِي العِشرينَ خَدَمَهُم

وَخَدَمَ وَطَنَه العِراق الحَبيب بِوَسائِلِ الصِناعاتِ الفَنيَة التي لَـنْ تَخْطُر عَلى

بالِ أحَدٍ مِنْ قَبلِهِ ما يَسْتَعصِى بِخْوضِها مِنْ مُهندسِينَ وَفَنِيينَ وَخبَراءٍ وَهِيَّ

المِهَنُ وَالصِناعاتُ الخارَقَةُ عَلى العـادَةِ التي مَنَحَها اللـَّهُ لِهـذا الشَيخ دُونَ

سابِقةِ عِلْـمِ أوْ تَجربَـةِ عَمَلٍ أوْ شَهادَةٍ مَعهَدِيَه: فاختارَتهُ الحِكُومَة السابِقَة

في مَرحَلَةِ شَبابِهِ أنَ يَكُونَ لَها مُلاحِظاً مَسْئُولاً فَنِياً عَلى مَحَطاتِهِا الحَراريَة

الكَهربائِيَة ومَشاريع المَـاء وَالآبـار الارتِوازيَـة فِـي الكَشْـفِ عَـنْ عَطلاتِها

دُونَ المُهَندسِينَ وَخـُبَراءِ وَضْـباطِ عَسْكَريين العائِدِيـنَ إلى هَيْئاتِ وَمَراكِـزِ

الهَندسَةِ العَسكَريَة,,

وَكانَ الشَيخ ألحَجاري آنذاكَ هُوَ جُندِيٌ مُكلَفٌ لا يَمتاز عَلى شَهادِةٍ تَخرجيَة

تَمنََحَهُ لِهذِهِ القِدرَة الفَنيَة, فَشاءَت مَشِيئَة اللـَّه أنْ تَنقِلـُهُ الحِكُومَة العِراقِيَة

عَلى عاتِقِها مِنْ جَبهاتِ القِتالِ العِراقِيَة الإيرانِيَة عام (1981) إلى طاقاتِها

الكَهربائِيَةِ الحَراريَة مِما يَئِسُوا ما اسْتَعصِيَّ عَطَلاتِها عَليهِم,,

وَهذا القـَدرُ لا يَكَفِي وَحدَهُ حَتى مَنحَتهُ الحِكُومَة العراقيَة قيادَة السِيارَة مَعَ

الكادِرِ الفَنِي مِنْ مُهندسِينَ وَعُمالٍ فَنيَّينَ بَـيْنَ يَدَيْـه لِتَحدِيدِ مَواقِعِ العَطلاتِ

وَتَصلِيحِها, فَتَوجَهَ الشَيخُ الحَجاري بِدُعائِـه وَقالَ: رَبي أنَتَ أعلَـمُ بيَّ بِـمَّا

أمَنَحتَنِي مَوْهِبَةً أنْ أوَّفِقَ جُهْدِي بَينَ عَمْلِ النِجارَةِ رزقاً لِعيالِي وَبَينَ عَمَلِ

الطاقَةِ الكَهربائِيَة العِملاقَة لِخِدمَةِ الناس,,

وَكانَ الشَيخ ألحَجاري قَـدْ فاجَئَ الناس بِمُعجِزَةِ عَمَلِهِ: فافتَتحَ مَعمَـلاً كَبـيراً

لِلنجارَةِ وَبأحدَثِ المُوبَيلياتِ فِي مَدينَتِهِ الرُميثة عام 1979 فانْدَهشُوا مِـنْ

عَقلِهِ الرَصِين بعَمَلِهِ الفَتاك دُونَ سابِقَةِ عِلمٍ لَهُ مِنْ قَبلُ مِمَنْ يَتَعَلم,,

فَداخَلَهُم الشَكُ فِي أمْرِهِ, وَتَخالَجَهُم الرَيْب فِي حَقِيقَةِ حالِهِ إنَهُ لَيْسَ هَوَ ذاكَ

البَشَرُ المَخْلـُوقِ كَمْثلِهِم؟؟ فاتَهَمُوهُ بالجِنُونِ وَلاَ زَالـُوا يَطلِقـُونَ عَليْهِ هـذِهِ

الكَلِمَة,, فَعَرَفَهُم الشَيخ عَلى حَقِيقـَةِ جَهْلِهِم وَسَذاجَتِهِم فأسَّـرَها وَقـالَ: إنَ

جَهْلَكُم كانَ يَتَفاشا مَا فِي الآباءِ هُوَ مَا فِي الأبناءِ كَمَّا اتَهَمَ آبائَكُم نَبيَّ اللـَّهِ

نُوح بالجِنُونِ حِينَ عَملَ لَهُم السَفينَة مِنَ خَشَبِ الشَجَرِ تُنجِيَهُم مِنَ الغَرقِ,,

حَتى قالَ لَهُم نُوح تَسْرفـُونَ في الجَهْلِ العَمَه وَتُمْعَنُونَ فِي الحَمَقِ وَالطَيْشِ

فَكُـلُ ذلِكَ شـاءَ عـذابُ اللـَّه فافتَتحَ أبْـوابُ السَماءِ بالماءِ الغَزيـرِ, وَتَفَجَرَت

عيُون الأرض حَتى تَجاوَزَ فَيَّضانُها السَيل وَالرَوابِي فَغَطَّهُما بالماءِ: فَهَرَعَ

نُوحٌ إلى السَفينَةِ مُخبِراً قوْمَه لِيَبحِرُوا مَعهُ حَتى يَنجُونَ مِنَ العَذابِ الواقِع

فَسَخرُوا مِنهُ وَرَمُوهُ بالجِنُونِ،, فألَحَ عَلَيهِم مِراراً وَتِكْراراً لَعَـلَ مِـنْ وَراءِ

نُصْحِهِ أنْ تَتَصِلَ كَلِمَتَهُ إلى مَدخَلِ وَجْدانِهِم أوْ تَتَجاوَزُ شِغافَ قلوبِهِم,,

فَيَئسَ مِنهُم وَتَركَهُم فِي ظُلماتِهِم لا يَبْصِرُونَ, وَفِي ثَمَّةِ ذلِك التَفتَ نوحٌ إلى

ابنِهِ وَقالَ لَهُ ارْكَب مَعِي يابُنَّي, قالَ لاَ: فإني (سَآوي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ

الْمَاءِ) قَالَ: أبيه يا بُنَّيَ (لا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِـنْ أَمْـرِ اللَّهِ إِلَّـا مَـنْ رَحِـمَ وَحَـالَ

بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِـنَ الْمُغْرَقِينَ) ثـُمَ فَصَلَ المَوْجُ وَحَجَـزَ السَـيلُ وَالجِبال

بَينَهُما فَلَمْ يَعُد نُوح (ع) أنْ يَرى ابنَهُ وَقوْمَه,, هكذا طَوِّيَتْ صَحِيفَة القـَوْم

الظالِمِينَ إلى مَثواهِم جَهنَمَ وَبِئْسَ المَصِير,,

ولَمَّا بَلَغَ الشَوْطُ غَايَتهُ وَابتَلَعَتْ الأرْضُ الماء رَسَتْ تِلكَ السَفينَةِ عَلى جَبَلِ

الجُودِي فَهَبَطَ نُوحٌ مِنها بِسَلامٍ هُوَ وَمَنْ آمَنَه بِـهِ,,

فَهَلْ نَفَعَـتْ نَصِيحَة نـُوحٍ قوْمه مِثلَمَا خابَـتْ نَصِيحَة الشَيخ الحَجاري لأهْـلِ

مَدينَتهِ الرُمَيْثَة مِمَّا قَـدَمَ لَهُم أعمالَهُ الفَنِيَـةَ وَخطَبَـهُ وَمُحاضَراتَهُ الحُسَينيَة

مَعَ ثَمَّةٌ مِنْ تَفاسِيرهِ القرآنيَةِ: فَلَنْ يَلْتَمَسَ قَومُهُ بِشِعُورِ إحساسِهِم مِنهُ بأنَ

كَريمَتَهُ لاَ كَريمَةَ دُونَـهُ لِيَكِنـُوا لَـهُ القـَدرُ بَينَهُـم كَغَـيْرِهِ مِـنْ جُهَلائِهِم,, ذِلِكَ

تحْقِيقٌ لِقوْلِهِ عـَزَّ وَجَل بتَأويلِهِ (لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ)(فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ) يَعنِي قرآنٌ

يُكَرَمُ ما يُحمَد مَا فِيهِ مِنْ الهُـدى وَالبَيان وَالعِلْم وَالحِكْمَة وَالحِجَة: فلاَ شَكٌ

هُنا يَقَعُ فِي شَخْصِيَةِ الشَيخ الحَجاري بعِلْمِهِ إنَهُ المُفَسِرُ لِلقرآنِ الكَريم,,

فالقرآنُ مَعَهُ وهُوَ مَعَ القرآنِ: هذا هُوَ القَدرُ الكَبير الذِي تَبَناهُ الحَجاري مِنْ

رَبِّهِ الكَريم دُونَ هؤلاءِ: وَالدَلِيلُ فإنَها حِكْمَةٌ رَبانِيَة أرادَها اللهُ عَزَّ وَجَل أنْ

يَمنَحَها لِلشَيخِ الَّذِي لاَ تَدركُوهُ العِقُول إلاَّ لِمَنْ كانَ لَهُم دينٌ يََفقَهُونَ بـهِ فِي

مَحطِ تَفسِير القُرآن,وَبالرُغمِ مِنْ ذلِكَ التَكريم الإلهِي يُعتَبر الشَيخ ألحَجاري

مِنَ الشَخْصِياتِ المَعرُوفةُ الفـَذةُ وفـْقَ المَقايِّيس المَوضُوعِيَة قـُرآناً, يَمْتَثِلُ

مِنْ مَوقِـعٍ تَفسِيريَّ مُتَقـَدِمٍ, وَمَرْكـَزٌ دِينِيِّ مُتمَيِّـز, وَشَخْصِيَة مُثِيرَة شَهِيرَة

ومَعرُوفةٌ بِتَفاسِيرِهِ التِي هِيَّ مِنْ أبْرَزِ الرِمُوزِ التَأوِّيلِيَة قـُرآناً, البَلِيغَةُ مِـنْ

نَوعِها عَبْرَ القَنواتِ لِشَبَكةِ الأقمار وَشاشاتِ المَواقعِ وَالمُنتدياتِ الإسْلامِيَة

مُعرضاً عَـن كُـلِّ المُبالَغاتِ وَالتَهاوِّيلِ وَالبـِدَعِ التِي يَتَحـَدَثَ بـها المُفسِرُونَ

بإفراطِهم لِلناسِ,,

وَبالرُغمِ مِنْ ذلِكَ القَطْن القِسْم الأكْبر فِي عِلوُمِهِ القرآنِيَة لَنْ تَقـُرَ لَهُ عيُون

أهْل مَدينَتِه: فَخُيِِّلَت لَهُم نِفوسَهُم بأنَ طِينَتَهُم غَيـْرُ طِينَـتِه: فَكَذبُوهُ فِي دِينِهِ

وَماطَلُوهُ فِي عَقِيدتِهِ: وَسَخَرُوا مِنْ شَخْصِهِ الكَريم بِجَهلِهِم: وبَعدَها كَفرُوه

بِنفاقِهِم في مَذهَبهِ مَذهَب أهْل البَيْت صَلواتُ اللهِ وَسَلامُهُ عَليهِم أجمَعينَ,,

ها هُوَ الشَيخُ الحَجاري قـدْ يَعلِنَ لِهؤلاءِ القَوم الذِينَ عِندَهُم أخذُ الباطِل أكْلاً

سَلَّجان, وَنـُورُ الحَقّ عِندَهُم أكْـلُ عاثٍ قَبِيحٍ غلِيـظُ النَحْضِ فِيهِ كُلَّ جارِحَةٍ

بَِلى سَمَّجَا هؤلاءِ قََوْمٌ يُحِبُونَ أَنْ يَسْرقُوا بِباطِلِهِم الحَقَّ ويَكرهُونَ أَيّ رَجُلٍ

أَرادَ مَعَهُم الدِينَ مَاطَلُوهُ نِفاقـاً, وَشاجَرُوهُ باطِلاً, وَأبْعـَدُوهُ عَـنْ مساجَلَتِهِم

كُرْها حَتى لاَ يَنكَشَفَ مَكنُون سِّرِ فَسادِهِم بِما يَعمَلُونْ باطِناً,,

فلَوْ إنَنـَّا قَـدْ ذهَبْنا فِي السُؤالِ عَـنْ أسْبابِ مَكنـُونِ سِّـرِهِم: وَناقَشْنا مَظاهِر

اختِفائِهِم لَوَجَدنا إيمانُ هؤلاء إلاَّ هُوَ احتِيالٌ مُزَودٌ بِتَرْوِّيجِهِم لِسِترِ فَسادِهِم

بِتَقلِدِهِم الكاذِب شَعائِر الله بأنَهُم المُؤمنُونَ عَلى الناس وَلكِن هُـمُ الفاسِقُون

وَثِمَّّةَ يَومٍ سَئَلـُوا الشَيخ وَكانَ جالِساً فِي مَوكِـبِ عَزاءٍ كَبير لَهُم فَتَهاوَشُوهُ

مِنْ كُلِّ رِكْنٍ وَقالُوا وَمَا قالُوا مُستَهزئُونَ كأنَ الشَيْطانُ قَـدْ بالَ فِي أفواهِهِم

ثُمَ قالُوا فمَّا قَدرُ وَزْن هذِهِ العِمامَة عَلى رَأسِكَ يا شَيْخَنا الوَهابي: فأجابَهُم

الشَيْـخ بِلُطـُفٍ وَاحـتِرامٍ حِشْمَـةً لِلمَكانِ الحُسَيني (أنَ وَزنَها نِصْـفَ كيْلـُو)

قالُوا كَذبَتَ يا دَجال إنَها وَاللهِ وَزنُ طاق حَجَر رَحَةِ الطِحانٍ عَلى صِدُورِنا؟

قالَ الشِيخ: إذاً سَأتركُها عَلى صِدُورِكُم خَمْـسُ سَنَواتٍ بالِيـاتٍ,, ثـُمَ التَفـتَ

لِلجَمِيعِ خَيِّرَهُم وَساذِجَهُم: قالَ وَاللهِ إننِّي غَيرُ مَتَأسِفٍ عَلى نَعمَةِ رَبِّي التِي

جَحَدتِمُوها وَنَغَزتِمُوها بإكْراهِكُم الناسِ ضِدِي: إنَكُم قَومٌ لَنْ يَسْتَرقَ الإيمانُ

فِي قلُوبِكُم: فأبْعدتِمُونِي عَنِ مِنابرَكُم الحُسْينيَة بأفكارِكُم القَناصَّةٌ الانتِهازيَة

فِي النِفاقِ عَلى غضُونِ خَمْس سَنواتٍ: تَكنـُونَ لِي فِي نِفـُوسِكُم كُرْهاً دَفِيناً

وَلا تـُغضُونَ العيُون فِي حَضرَتِي مَعَكُم مَهابَـةً,, أوَوَلَسْتـُم الرجالُ القائِمِينَ

فِي مَواكِبَكُم الحَسَينِيَة عَلى مُصالَحَةِ الدائِبينَ لَكُم عَلى خِدمَتِهِم وَاحتِرامِهِم

فَخَدَعتمُونا بِشَعائِركُم هذِي, إنَ شَعائِرَ اللهُ لا تـُقامَ إلاَّ لِمَنْ كانَت لَـهُ شَعِيرَةٌ

مِنها فِي قَلْبِـهِ, فَلَمَسْتُ مِنكُم بأنَكُـم لا تَتركُونَ لِلمُقبِلِ عَلَيْكُـم شَرَفـاً وَاضِحاً

وَلاَّ تَنظِرُونَ إلى التَقِيِّ بِشَغافِ قَلْـبٍ ثَغـرٍ مُبْتَسِم,, وَهـذا السَوادُ المُنتَصِب

كُذِباً كَأنَما تَرعاهُ الغَنَمُ فِي ثِغاءِها, وَالكَلْبُ يَحدُوَّ بِها إلى مَراعِيها, مَا قـامَ

واللـَّهِ لـُبانُ الخَـيْر نِعَّمَـة, وَنـُعامَ هـذِهِ الخَديعَةِ ألتي سَنَـحَتْ لِبلـُوغِ مَأرَبِكُم

وَالفرصَة التِي حَققتْ الوصُولِ إلى مَقصَدِكُم, فَسِّرتـُم عَلى هَـوى التَرغِيبِ

بِتَغطِيَةِ نَواقِصِكُم الفاسِدَة, فَإنَ خَطَرََكُم يَسْمُو مِنْ ظِفـْرٍ إلى هـامٍ كَأنَ الحِقدَّ

ناشِبٌ فِي صِدُورِكُم, والغِلُ ناقَِعٌ في قلُوبِكُم, فأعمى الأبْصارُ التي لاَّ تَـدرُكَ

الحَّق بِمَنفَعَتِه فَعَتَوتُـُم بِعَتِوِّكُم الطائِش النَكْـر: وَأنْكَرتـُم الشَمْسَ فِي وَضْـحِ

النَهار وَسَّدَيْتـُم مَسالِكَ الحَق المُبِّين بِبهْتانِكُم: وَضايَقتِمُونِي بِأنواعِ المَذلَةِ

وَصِنُوفِ الهَوانِ لاَّ تَجِدُونَ بكِنانَتِكُم إلاَّ أنْ تُشْبِعُوا نَهْمَ غَيْظِكُم, فَلَّنْ يُضْعِفَ

تَهْدِيدَكُم قـُوَتِي وَلَـمْ يُفِـلَّ وَعِيدَكُم عَزيمَتِي: فـَلاَّ مُحالَةَ لَكُم بَعـدَ عَدْوِّكُـم أنْ

تَسْتَطِيعُوا الهِجُومَ بِنَزعِكُم (العِـمَة) مِنْ رَأسِي: وَلاَّ تِلكَ القُوَةِ التِي تَجْبِرَكُم

ساكِـناً بِنِـفاقِ شَكْواكُـم لِتَسْتَطِيـعَ أيِّ مَرجَـعٍ أوْ عالِـمٍ يُوقِفَنِـي عَـنْ تَفسِـيرِ

القُرآنَ بِمَّا كُنتُم تَزْعَمُون وَلكِنَهُم عادُوا إلى حَدِيثِ جُبْنِهِم: وَإعلانِ خَوفِهِم

فَهُم رَأس البِدعَةِ وَداعِيَـة الضَّلالَـة التِي زَوَدَتهُم القِحِـةِ وَالتَمَرُدِ وَالشَـنآنِ

وَالغَباءِ وَالتَبَلـُد بمَنبَـعِ الفِتنَـةِ, لاَ يُردَهُم فِي ذلِكَ دِيـنٌ: وَلاَّ يُراعُونَ لِوَعـْظِ

واعِظٍ: بَلْ كانَت نفوُسَهُم الظامِئَة مُعَطَشَةٌ لِلمُنْكَراتِ, فَتَمادُوا بِطْغيانِهِم فِي

حَلَكِ الظَّلام: وَأعلَنُوا قِحَـةَ تَمَردَهُم فِي وَضَّحِ النَهارِ: وَجَرَفـُوا الكَـثِيرَ مِـنَ

النـاسِ مِـمَنْ زاغَ فِـي قِلـُوبِهِـم الباطـِلِ, وَرانَ فِـي نفـُوسِهِم حَـلَكِ الضَّـلال

فَتَمادُوا فِي عَتوِّهِم الذِي أضاعَهُ العَبْث وَتَمَلَكَهُ الشَر يُطاردُونَنِي فِي مَسالِكِ

الطَريقِ وَالحَدِيثِ في مَجالِسِ الشُرَفاءِ النُجَباء,,

إيمِيل الشَيخُ الحَجاري لِلمُراسَلة
Sheikh_karimalhjari@yahoo.com
إنزل تَحَت وَتابع بَقيَة السِيرَة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ الحجاري الرميثي
مبدع فعال
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 61
العمر : 61
السٌّمعَة : 0
نقاط : 159
تاريخ التسجيل : 28/02/2009

مُساهمةموضوع: السيرة الذاتية بحياة المفسِر للقرآن العلامَة الشيخ الحجاري الرميثي من العراق مع إيميل   الثلاثاء يناير 03, 2012 9:18 am

تَكْمِلَة السِيرَةُ الذاتِيَة



فَتَحداهُم الشَيخُ بِرَحابَةِ صَـدرٍ مَمْلـُوءً بالحِكْمَةِ وَالمَوْعِظةِ: وَهُوَ يَقُـُول فَمَّا


بَقيَّ إلاَّ دَلِـيلٌ واحِـدٌ يَسْلِكُونَهُ: وَهـذا القـَدرُ لا يَكْفِـي وَحـْدَهُ بتَمْيِّيز المُشكِلَة


فإنْ كانَت لَهُم عقـُولٌ ناجِحَة تـُمَيزُ هـذا فإنَـهُ لا يَخفِي عَلَيهِم جَوْهَـرَةَ خَيال


العَقـل البَشَري الـذِي لا يَتَوَقف يَوْماً عَنْ الإبداعِ إذا أرادَ العالِمُ المُفتِي لَهُم


تَفسِير القُرآن,, فَمَا هِيَّ الحَكْمَة التِي تَخفِيَّ السِّـر: وَالسِّـرُ يَخفِـيَّ الساحَـة


الشِيعيَة التِي تَمْتازُ القِدرَة بِعِلُومِها بأكْثرِ مِن ألْفِ عالِمٍ وَمَرجِعٍ مِنَ الأحياءِ


غـَيرُ الأمْـواتِ بأنَهُـم قادِرُونَ: أمْ لا يَسْتَطِيعُـونَ أنْ يُقـَدِمُوا لِمَذهَبِهِم حَـرفاً


واحِداً عَنْ تَفسِيرِهِم لِلقُرآن الكَريم؟؟؟


هذا السُؤالُ مَترُوكٌ إلى رجالِ الرمَيثَةِ الشُرفاءِ القادِرينِ أنَ يَقِفُوا مَعَ الحَقِّ


لإبانَةِ إيضاحِهِ فلَوْ إنَهُم جَمَعُوا وَعَدَدُوا العَوالِمَ وَالمَراجِعَ وَالدُعاةَ الشِيعِيَةَ


الأحياءَ مِنهُم غَيرُ الأمواتِ لَمْ يَجدُوا اليَوْم بَعدَ اليَوْمِ نَشاطاً بارِعاً بِرَجُلٍ فَـذٍ


غَنيِّ بالمَعارفِ وَالعِلُوم التِي يََسَْتَنـُوها الناس البَعِيدِينَ الغـُرباء كَأنَها المال


الأزَلِ فِي أكفِهِم جَعَلُوها زينَةَ الدُنيا وبَهْجََتُها: وَأساس الحَياة وَقَوامُها,,


فَمَنْ ذَا الذِي يَكُونَ في مُسْتَوى شَخصِيَة الشَيْخ ألحَجاري مَـنْ يُنافِسَهُ بِقَلَـمِ


تَفسِيرهِ مِنْ مَراجِعِ وَعَـوالِمٍ وَدُعاةٍ الذِينَ هُم تَجاوَزوا مَرحَلَةَ عِلُومِهِم فِيمَا


يُقَدِمُوا بلُغَتِهِم لِلناسِ العَطِشَةِ تَفاسِيرَهُم حَتى وَلَوْ كانَ حَرفاً واحِداً مَطبُوعاً


وَمَنشُوراً فِـي ساحَتِهِـم الشِيعِيَـة مُقارَنـَةً بالشَيخِ الحَجاري الـذِي هُـوَ الآن


وَحدَهُ لامُعِيناً يُناصِرَهُ في سَّدِ ضَوارعِ التَفسِيرِ وَعِلُومِه فِي ساحَتِنا الشِيعِية


وَلِلأسَفِ: ألَيْسَ هذا هُوَ مَذهَبُ أهْل البَيْت عَليهِم السَلام أنْ لاَّ يَخلـُوَ فِي أيِّ


وَقتٍ وَزَمانٍ مِنْ تَفسِير القُرآنِ وَعِلُومِهِ وَتَرتِيلَه, لأنَ الذِي فَسَّرَ القُرآنَ مِنْ


قبْلُ قرنٍ قـَدْ خَلى مَعَهُ تَفسِيرَهُ,,


وَهذا يَدلُ عَلى أنَ القُرآنَ هُوَ التنزيلُ العَزيز إنمَّا قَدَّمَهُ الله تَعالى عَلى مَاهُوَ


أَبْسَطُ مِنـْهُ لِشَرَفِهِ المُتَجَـدِدِ مَعَ كُـلِّ عَصْرٍ وَزمانٍ كَمَا وَرَدَ فِـي قولِـهِ: وَقال


(إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ)(فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قـُرْآنَهُ)(القيامة18)


هذا دَلِيلٌ مَحضْ عَلى إنَ القـُرآنَ لَيْس هُوَ مَهمُوزٌ بِتَركِهِ وَإنَما وُجِـبَ عَليْنا


تَرتِلَهُ وَتَفسِيرَهُ وَالأَصْلُ فِـي هـذِهِ اللَّفظَـة: قـالَ الشَيخُ الحَجاري: فَمِنْ أيْـنَ


جِئتِمُونَّا بِهذا الافتِراء القـَذر أنْ تَبعِدُونَّا عَن تَفسِيرِ قـُرآن رَبِّنا: فإذا أرْدتـُم


الوقوف عَلى سِّرِ جَلِيةِ الأمْر فانظِرُوا إلى القـُرآنِ تَجِدُوهُ يََتألمُ مِنْ شجُونِهِ


فِي مَذهَبِكُم مَذهَب أهْل البَيْت وَالشَيخُ الحَجاري وَحدَهُ يَتَألم عَلََيْهِ مِمَا أصْبَحَ


مَهجُوراً بايِّتاً فِي كَلِماتِهِ مَطوِّياً عَلى رُمَّةِ وَرَقِهِ أكْـثرُ مِـنْ غضُونِ عشْرينَ


سَنَةً التِي مَضَتْ مِنْ بَعـدِ تَفسِيرِ السَيد الطَباطَبائي لِلمِيزانِ,, وَالسبْزواري


لِمَواهِبِ الرَحمن: ومَكارمِ الشِيرازي لَنْ يَتَصَفَحَهُ أحـَدٌ مِنْ عُلَمائِنَّا الأبْـرار


مِنْ بَعدِ هؤلاءِ الثَلاثَةِ لاَ رابِعاً مِنْ بَعدِهِم بِتَفسِيرِ القرآنِ,, فَلَيْسَ الإدانَةُ أنْ


تَقَعَ عَلى ذِمةِ ألشَيخ الحَجاري بِتَفسِيقِهِ مِنكُم يا أهلَ مَدِينَة الرُمَيثة: بَعدَ أنْ


أكَمْلَ لِمَذهبِكُم مُسوَدات تَفسيَرَهُ مِايَتَصِفُ مِنها ثَلاثونَ مُجَلَداً تارِكاً طِباعَتُها


مُدَةٌ طَويلَةٌ يَتألَمُ بانتِظارِها عَسى الحَـضُ أنْ يَحْضا لأيِّ مَرَجَعِ يَسْبِقـَهُ فـي


تَفسِير القُرآن: وَلكِن دُونَ جَـدوى وَالقـُرآنُ يُطالِبَهُم شاكِياً إلى اللهِ وَالشَيخُ


الحَجاري بِقَلَمِهِ هـذا يُطالِب أوْلئِـكَ المَراجِـع وَالعَوالِـم وَالدُعاة الشِيعِيَة أنْ


يَنصِرُوه فِي مَذهَبِهِ حَتى وَلَوْ كانَ بحَرفٍ واحِدٍ مِنهُم تَفسِيراً لِلقُرآن, يُعتَبرُ


دَواءً لِعِلَتِنَّا, وَتَقويَـةً لِمَذهَبِنَّا, وَسَـداً لِدِينِنَّا أسْـوَةً بالمَذاهِبِ الأخْـرى التِـي


جَمَعَت عِلُوماً لِلقُرآن مَا لاَّ نَهايَةً؟؟



وَلاَّ شَكٌ فِي ذلِكَ ما يَقولَـهُ الشَيخُ الحَجاري وَهُوَ يَعلِـنُ لِلجَميعِ لَقـَدْ تَمَيزَت


تِلكَ الرقعَةُ النجَفِيَة بأهلِها وَضيُوفِها وَهُـم فِي رحابِ أمِـيرَ المُؤمِنينَ عَليٍّ


عَليهِ السَلام بأنَها مَأوى لِبَحـْرِ العِلْـم وَالأدَب الـذِي لاَ أدَبَ مِـنْ بَِعـدِهِ يُأخَـذ


بَنَظَرهِ وَباعتبارِها المَرْكَز الحَيَّوي للحَوزاتِ العِلمِيَةِ وَالدراساتِ الدِينيَةِ مِنْ


بِحُوثٍ خارجِيَةٍ, وَسِطُوحٍ, وَقـراءَةِ مُقدَماتِ العِلـُوم الحَوْزَويَةِ مِـنْ جُملَتِها


دراسَةِ وَقـراءَة كتـُبِ ألأئِمَـةِ كَالمَلْحمَةِ الحُسَينِيَـةِ وَغَيْـرِها: وَشَـرْحِ ألفِيَـة


السيُوطِي, وَدِراسَـةِ شَـرْح اللـُمْعَة, وَقوانـِينَ اللـُغَةِ, وَالمَنْطِـقِ, وَالعِـرفان


وَالصَرْف, لِذلِكَ كانَت الحَـوْزَة رافِـداً مُهِماً فِي حَـياةِ العُلَماءِ, وَطَلَبَةِ الدِيـنِ


المُفَكرينَ العُظماءِ الذِيـنَ انبَثقـَتْ قِوائِمهِم مِن صَمِيم هـذِهِ البيئَة المَمْلـُوءَةِ


بالمُفكِرينَ؟ فأصبَحَتْ مَراجِعُنَّا وَعُلَماءُنَّا يَمْتازُونَ الشَخْصِيَة الثـَريَة بالعِلمِ


وَالأدَبِ وَالفِقـهِ والنَحُـو وَالإصُول فِـي رسالاتِهِم العَمَلِيَـة عِـبادَةٌ وَمُعامَلات


مِمَّا تَعاطـُوا للنـاسِ أجْـواءً مِـنَ الـوَلاءِ وَالإيمان الزاخِـر بالنَشـاطِ العِلْمِـي


وَالحَيويَة الدِينِيَة,,


وَلكنْ دُونَ جَدوى فِي دَربِّ حَياتِهِم الدِينِيَة التِي جَعَلَتهُم بَعِيداً فِي خَطواتِهِم


الأوْلى فِـي عَـدَمِ التَوْجِهِ نَحـوَ مَكاتِـبِ القـُرآن بإكْتِـشافِ عِلـُومِهِ وَمَعاجِـزِهِ


وتَفسِـيرهِ الـذِي هُـوَ الآن مِـنْ جُمْلـَةِ الاُمُـور التِي تَلعَـب دَوْراً أساسِـياً فِـي


تَكْويـنِ شَخْصِيَة رجُل الدِيـن المُقَلـَد لِرسالَتِهِ بشَكْلٍ عـامٍ لِلناسِ لِيُعتَبـَر هُـوَ


السَعِيُ عَطاءً عَلي صَعِـيدِ الفِكْـر الإسْلامِي أنْ يَكُونَ رَجُـلُ الدِين هُـوَ قـُرآناً


يَنْظَمُ مَعَ كُلِّ نَشاطاتِهِ الفِقهِيَة وَالعَقائِدِيَة وَمَّا هُوَ السِّرُ الذِي جَعَلَهُم بَعيدِينَ


كُلَّ البُعدِ عَنْ تَفسِيرِ القُرآن مَعَ إنَهُم يَمتَلِكُونَ زُمام القِيادَة المَرْكَزيَة الدِينِيَة


وَالرِياسَـةِ, وَالجـاهِ, وَالسِـيادَةِ, وَالزَعامَـةِ, مَـعَ السِعَـةِ بالكِفايَـةِ عَلى مَـنْ


يُوعِينَهُم عَلى تَصْحِيحِ وَتَنقِيحِ تَفاسِيرِهِم مِنْ وكَلاءٍ لَهُم, وَأساتِذة حَوْزَويَة


وَطـلابٍ بِجَلـْبِ الأحادِيـثِ القِدسِيَـةِ, وَالرواياتِ, مَعَ طِباعَتِها وَنَشْـرِها فِـي


الساحَةِ الإسْلامِيَةِ الشِيعِيَـة أسْـوَةَ بالمَذاهِبِ الأخْـرى التِي حَقَقـَت وَجَمَعَتْ


تَفاسِيراً لِلقرآنِ مَا لاَّ نَهايَة,, مَعَ إنَهُم سُنَةٌ تَعِبُونَهُم على ثـُِمَّةِ ما يَقرَءُونَ


ويُرَتِلُونَ القـُرآنَ عَلى عَشْرَةِ وجُوهٍ وَبِحِزْمَةٍ آلافٍ مِنَ القُراءِ,,


وَبالرغُمِ أصْبَحَ القرآنُ الكَريم وَراءَ ظهُورِ عُلَماءِ شِيعَتِنا وَكأنَهُم لا يَهتَمُوا


لِتَطْبيقِ قوْلِ رَسُولِ اللـَّهِ عِندَمَا قَـَدَمَ الكِتاب عَلى العِتـْرَةِ مُتَحَدِياً أعداءَ أهْل


بَيتِهِ وَقالَ (تاركٌ فِيكُم الثَقلَينِ كِتابَ اللـَّهِ وَعترَتِي أهْل بَبيتِي مَا إنْ تَمَسَكتُم


بِهما لَنْ تظلُوا مِنْ بَعدِي أبَداً) فَعَلِمَ النَبِّيُ أنْ يأتيَّ زَمانٌ مِنْ بَعدِهِ عَلى أمَتِهِ


بِهَجْرِهِم هـذا القـُرآن: وَمِنَ هـذا نـَزَلَ بِتَصدِيقِ قولِـهِ قـُرآناً (وَقَالَ الرَّسُولُ


يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً)(الفرقان30)


بَلْ هِيَّ كَلِمَةٌ قرآنَيَة قالَها الرَسُول وَداخَلَها الشَيخُ الحَجاري بِعَقـلِهِ وَهُوَ فِي


مَنامِه يُخاطِب رَسُول اللهِ: وَقالَ يا رَسُولَ اللهِ فَكَيفَ يُهْجرَ القرآنَ وَأنتَ فِي


قَوْمِكَ تَحمِلَهُ,, فَسَكَتَ النَبِّيُ وَلَـمْ يَتَوَردُ مِنهُ جََواباً,, فَقالَ الشَيخُ الحَجاري


يارَسُولَ الله ألَيْسَ عَلِياً وَزيرُكَ مِن بِعدِكَ فَكَيفَ أنْ يُهْجَرَ القرآنَ فِي عَصْرِهِ


وَأنَتَ تَقول أنَ عَلِياً مَعَ القرآنِ وَالقُرآنُ مَعَهُ: فاخبْرنِي يا رَسُولَ الله فِي أيِّ


قَوْمٍ يَقَع حَدَث وقوعِ هذِهِ الآيَة فِي هَجرِهِم القُرآنِ فاختَفى النَبّيُّ عَنَ الشَيخ


فاسْتَيقظَ الشَيخُ الحَجاري فِي حِينِها مِـنْ نَومِـهِ مُتَصَفِحاً لِلقرآنِ فَعَثـَرَ عَلى


تِلكَ الآيَـة فَبَكى مِنْ ظُلْمَةِ أهْـلِ مَدينَتِهِ الرُمَيثَة بِمَا فَسَقـُوه: وَقالَ رَبِّي أنتَ


أعلَمُ بِقَلَمِي هذا الذِي لَيْسَ لَـهُ مِنْ سابِقَةِ عَلِـمٍ فِي دِراسَةِ القُرآنِ وَتَفسِيره


بِعلُومِهِ وَمَعاجِزهِ: كَمَا أنَ لَيْسَ أنَّا الكُفْء مِمَنْ تَخرَجَ مِنْ بَين يَدِي الفُقهاءِ


وَالمُجتَهدِينَ وَالعُلماءِ العُظامِ الذِيـنَ هُم يَمْتازُونَ الاجْتِهادِ مِمَا أُخَـذوا عَلي


عَواتِقِهم السَعِي بمُواصَلةِ مَسيرَتِهِم الفكْريَة وَدَربهِم الحافِلِ بالبَذلِ وَالعَطاءِ


وَالتَضْحِيةِ لِخِدمَةِ الإسْلامِ قرآناً وَدِيناً,,


فَرَجَعَ الشَيخ الحَجاري إلى فِراشِهِ يَطْلُبُ مِنَ اللـَّهِ ساعَةً لِيُرَوِعَ عَـنْ نَفسهِ


مِنْ فـَزَعِ الرُؤيَـةِ التِي أدرَكَتْ مَخاوِّفَهُ, وَبَينَما هُـوَ بَـيْنَ المَنامِ وَاليَقظةِ قَـَدْ


رأى رَجُلاً ثاغِراً يَبْتَسِمُ يَتَهاوى عَلَِيِهِ: وَعَلَيهِ وقـار شَيبٍ وَنُورٌ يَتَلألأُ عَلى


جَبينِهِ كَأنَهُ البَدرُ فِي أوَلِ لَيلَتِه: فَقالَ لَهُ الشَيخ الحَجاري ألَيْسَ الضَّحِكُ مِنْ


خُفَةِ السُفَهاءِ وَأنتَ الرَجُلُ الذِي تَخَلَـقَ بِنـُورِ الإيمانِ فـَلاَّ يَلِيقُ بِـكَ الضَّحِكُ


عَلى مَنْ أحاطَتْ بِهِ مَصائِبَ قومِه الرُمَيثَة؟؟


فَقالَ الرَجلُ المُشِيب: لاَ يا شَيخُنا الحَجاري أنَّـا لاَّ أضْـحَكُ إلاَّ عَلى نَصِيـبِكَ


الضائِِعِ الذِي ضَيَعتَهُ بِحزمَةِ سِنينٍ مَعَ أهْلِ مَدينَتِكَ الرُميثَة؟؟


فقالَ لَهُ الشَيْخ: أنَتَ رَجُلٌ غَريب فَكَيْفَ تَعَرفتَ عَلى هذِهِ المَديَنَةِ وَبَيَّنْتَ لِي


ضَغِينَةِ السُفهاءِ لِي مِنهُم غَيرُ الشُرفاءِ؟؟


قالَ الرَجُلُ: ألَيْسَ أنَ الطائِـرَ الحُـر لاَّ يَضَع بيْضَهُ فِي مَوْضِعٍ مَنْ لا يَـدْري


أَينَ هُوَ: فقالَ الحَجاري بَلاَّ: أنَّا قَـَد ضَيَعتُ وَقتِي مَعَ أهلِّ مَدينَتِي كَمَا ضَيعَ


الطَيْرُ بِيُوضَهُ: وَلكِن اخبِرنِي بِاللـِّهِ عَلَيْكَ عَلى جَلِيَةِ الأمْر؟ فَهَلْ لِي نَصِيبٌ


لأرتَقِيَّ المِنبَرَ الحُسَينِي بِجََدارَةٍ حُسينيَةٍ لأجِيلَ مِنْ نَوابِغِ الخُطباءِ عَزاءاً,,


قالَ لَهُ الرجُل المُشِيب: لاَّ يا شَيخ أنتَ أجْدَرُ عُنصِراً وَفذاً لاَّ تَتَنافى فِي قِيَّـمِ


شَخْصِكَ لأنَهُ لَمْ يَأتِي بِمِثلُكَ فِي مَشارِفِ العَقدِ الأوَل وَلاّ الثانِي فأنَتَ الدَواءُ


الذِي يَقَعُ عَلى الجَرْحِ المُلْتَهِبِ فَيُطِيب: قالَ الشَيخُ الحَجاري فَمَا وَراءُ هـذا


المَدح: قالَ الرَجُلُ المُشِيب أنتَ لَيْسَ يا شَيخنَّا ذاكَ الذِي ألهَمَكَ ربُكَ الكَريم


أنْ تَرتَقِيَّ المَنبَرُ الحُسَينِي كَما ارتَقاهُ غَيْرُك, فهُناكَ مَنْ يَسِّـد حاجَةُ المِنبَـر


المَلايَّينَ مِنَ الخُطباءِ وَالمُعَزينَ,,


قالَ الشَيْخُ الحَجاري: يا رَجُل أنتَ أبلَغُ مِنِّي بِكَثِيرٍ فَكَيْفَ يُسالِجَنِي العَقل أنْ


أترُكَ سَبيلُ الحُسَين فَهَل يَضِيعُ لِيِ أجْرٌ مَاجَهَدتُ وَقَرَأتُ وَحَفَظتْ فِي سَبيلِهِ


دُونَ أنْ لاَ أرتَقِيَّ مِنبَرَه,,


قالَ الرَجُلُ المُشِيب لاَ يا شَيخ أنتَ مِن هُنَّا وَمِنَ الآن قـدْ أرادَكَ اللهُ تَعالى لَهُ


لاَ لِلحُسَينِ, وَأنتَ سَوفَ تَـرى اللهُ مَعَ الحُسَين, وَالحُسَين مَعَكَ: قالَ الشَيخُ


الحَجاري كَيْفَ لِي أنْ أرى الله وَالحُسَين مَعِي,, قالَ الرَجُلُ: سَوفَ تَراهُمَّا


بِقَلَمِكَ الذِي مَدادَهُ ماءَ قَلْبُكَ مَا تَكْتُب,,


فَاخْتَفى الرَجُلُ المُشِيب الـذِي أدنـاهُ اللـَّه لِلشَيخِ الحَجاري فِـي مَنامِـهِ, وَإذا


بالشَيخُ قَدْ اسْتَيْقضَ مِنْ نَومِهِ مَشرُوح الصَدر مَصْقولُ الذِهنِ مُطْلَقُ النَفس


بالأمَـلِ, وَقـَدْ أُفسِحَت أمامَـهُ رقعَـة البُشْرى حِـينَ رأى تَعزيـزاً مِـنْ رُؤيتِـهِ


وَبشارَةً لِنبُأتِهِ التِي أوْصَلتْ فِي نفسِهِ مِنْ مَخايِِّلِ الرَجاءِ, فَسَرَت فِي نَفسِهِ


رَوعَةً, وَهَزَة فؤادَهُ فَرحَةٌ, وَأجَجَتْ في لـُبِ قَلْبِهِ نار الشَوْق مُهْجَةٌ تُؤْنِسَهُ


وَأُلْهِبَتْ أُوارَ الهُيام لَّهْفَةُ فِي عَقلِهِ فاتَضَحَ لَهُ مِنْ خِلالِ رُؤيَتِهِ الصادِقَة بِأنَ


الرِْزقَ الذِي يُلاحِقَهُ لاَ يَسُوقَهُ حِرصَ حَريصٍ، وَلاَّ يَردَهُ كَراهِيَة كـارِهٍ: فإنَ


لَيْسَ لأحِـدٍ أنْ يَفِـرَ مِنَ المَوْتِ كَمَا إنَ الرِّزقَ لاَ يَفرُ مِنهُ,, فَنِعمَةَ ربُّكَ تَقول


لاَ يَدرك أحَدٌ رزْقهُ كَمَا يَدركَهُ المَوْت مَعهُ؟؟


هذا هُوَ الرزْقُ الذِي جَعَلَهُ الله لِلشَيخ الحَجاري بَيْنَ الطاقَةِ وَالراحَة وَاليَقِين


وَالرِضا فَفطَنَ الشَيخ وَعَـرَفَ الرِّزْق مِنْ وَراءِ ذلِك بأنَ اللهَ مَا أرادَهُ لِلمِنبَرِ


الحُسَينِي كَمَا نَغَزُوه المُنافِقِينَ عَلَيْه: بَلْ أرادَهُ رَبَّهُ لِحِكمَتِهِ فِي تَفسِير قرآنَه


الذِي خَلى مِنْ مُفَسِريه فِي عَصْرِهِم هذا فأصْبَحَ مَهجُوراً عَلى رُمَّةِ وَرَقِه؟؟


هذِهِ هِيَّ ثَمَّة الرُؤيَـا وَحدَها شاءَتْ إرادَة اللـَّه أنْ يُعجِـزَّ المُنافِقِينَ ليُوقِفَهُم


ذاهِلينَ إذا تَصَّـوَبَ سِهامَهُم فَهِيَّ إلى نحُورهِم لاَ يَستَطِيعُونَ رَدَّهـا وَلاَّ هُـم


يَنْظرُون, تِلْكَ حِكْمَةٌ أرادَها الله أنْ يَجريَّ المُعجِزَة عَلى يَدِ الشَيخِ الحَجاري


بِقَلَمِهِ دُونَ عَـدََدِ الصِفُوفِ تُحاكِي أوْلِئِكَ الذِينَ درَسُوا وَبَرَعُوا فِي عِلومِهِم


عَلى يَـدِ مَراجِعِهِم وَعُلمائِهِم بِكُلِّ كَنائِنِهِم لِيُقارنُوا مَا استَنفِذُوا كُلَّ جهُودِهِم


فمَنْ ذَا الذِي هُـوَ الآنُ أقـْوى فِي مَحَـطِ السَبْق أهُوَ اللـَّهُ تَعالى المُلْهِمُ الذِي


ألْهَمَ الشَيخ ألحَجاري بِقَلَمِـهِ وَفَسَّـرَ القـُرآنَ وَأعطى: أمْ هُـمُ الذيـنَ درَسُـوا


أربَعُونَ عاماً وَأكـْثرُ مِـن علـُومِ الحَوزاتِ بِصِفـُوفٍ مُتَعَدِدَةٍ بِغايَـةِ بَراعَتِهِم


فَهُم عَنْ غَيرِ ألحجاري مِنَ الأعمالِ فِي تَفسِيرِ القُرآنِ أعجَز,,


فَعِندَها غَرِقَ الشَيخ الحَجاري بأفكارِهِ يُخاطَب نَفسَهُ, وَقالَ: إنَ هـذا العَمـَلُ


القُرآنِي لا يَنالَهُ إلاَّ ذُو حَظٍ عَظِيمٍ: فكَيفَ لِيِ أنْ أقومَ بتََحريرِ مُختَلَفِ العِلُومِ


وَالقضايا وَالمَواقِفِ الإسْلاميَةِ المُهمَةِ قُرآناً دُونَ أنْ أمتازَ دَرَجَةً حَوزَوِّيَـة


فَداخَلَهُ الرَيْبَ فِي يَقِينَهِ, وَتَخالَجَهُ الشَكَ فِي عَقيدَتَهِ وَهُوَ يُـرَدِدُ (لالالا) هذا


لاَّ مُحالَةَ أنْ أكُـونَ مُفَسِـراً لِلقُـُرآنِ دُونَ أوْلئِكَ المَراجِـعِ وَالعَوالِـمِ الشِيعِيَةِ


فَرَمى القَلَمَ مِن يَـدِهِ خِشْيَةَ أنْ لاَّ تَلـُوكَ الألْسِنَة الحَدِيث عِرضَهُ تارِكاً أمَلَـهُ


يَِتأمَـل نَجاح عُلَمـاءِ وَفُقهـاءِ أمَتِـهِ عَسـى أنْ يَحضُـوَّ حَضْوَّهُـم بِتَفسِيرِهِـم


القُرآنِ قَبْلَ أنْ يَحـْضاهُ الشَيْخ ألَحجاري بِقَلَمِهِ؟؟


وَلكنْ دُونَ جَدوى بالسَعِيِّ مِنهُم بِعـدَ فَواتِ الأوانِ الطَوِّيل, فَراسَلَهُم الشيخُ


عَلى هذا المَعنى المَذكُور لِسِتَةِ وَثمانِينَ عالِماً وَمَرْجِعاً فَلَمْ يَستَجِيبُوا لِقَوْلِهِ


بِمَّا طَلَبَ مِنهُم تَفسِير القُرآن؟؟


هكذا كانَ الشَيخُ ألحَجاري مَا أظَهَرَ لَكُم مِنْ قوْةِ إيمانِهِ وَأصْقِلَ بِكُم عزيمَتَهُ


فِي إعلانِهِ بنُور بَصِيرتِهِ وَبِحَياءِ نُورِ وَجْهِهِ قُرآناً حَتى تَهاوَت الناسُ عَليهِ


لِحُسْنِ خُلِقِهِ وَتَواضِعِه وَتَوَددِهِ الذِي هُوَ ضرُوري لِكَسْبٍ جماهيريَةٍ وَاسِعَةٍ


تـُعَززُ مِنْ مِنزِلَتِهِ بِتَفسِيرهِ الذِي خَـرَقَ بِـه الحُجُبَ بالحُجَةِ وَالبُرهانِ بِلـُغَتِهِ


البَلِيغَة مِمَّا اختَلَفَ مَعَ جَمهُورِ عُلَماءِ المُسْلِمِينَ بِبَعضِ التَفاسِيرِ قرآناً,,


وَالمُقابِلُ فِي ذلِكَ لاَّ يَعتَبَر تَفسِيرَهُ تَحدِياً عَلى مَنْ قامَ وَفَسَّرَ القـُرآن الكَريم


وَلاَّيَنْظرُ الشَيخ بالعَيبِ وَالشَنِئانِ لأهْلِ مَدينَةِ الرُميَثَة الذِينَ عابُوهُ وَسَخَرُوا


مِنهُ وَكَفَرُوهُ فِي دِينِهِ وَلكِنَهُ يَوْصِي بِذلِكَ وَيَتَألم عَليهِم وَيَقول أفَلا يَنظرُونَ


الشُرفاء بِمَّا حَدَثَ مِنَ السُفَهاءِ الرَّد القَبيح عَلى ذلِكَ العالِمُ الجَلِيلُ المُرتَقِي


إلى السِلَّمِ القُرآنِي بَتَفسِيرهِ مَعَ مُقارَنَتِهِ بالعُلَماءِ القُدَماءِ بَتَفاسِيرِهِم بِنَظرَةٍ


مِنَ المُبالغَةِ حَتى يَضَعُوهُ فِي صُـورَةِ الرَجُـلِ الخارقِ لِلعادِةِ المَوهُوبِ مِـنْ


نِعَّـمِ رَبِّـهِ الكَريم بأنَ ذلِكَ الرَجُلُ هُـوَ وَحَـدَهُ فِي الساحَةِ الشِيعِيَة الإسلامِيَة


يَقـُود المُجتَمَعات المُختَلِفَة بِمَذاهِبِها قـُرآناً مِـنْ تِـلكَ الشَخصِيَاتِ المَرمُوقة


وَالإعلام البارزَة: مَعَ تَقيِّمِهِـم الصادِقِ إلَيـهِ بِعَشَراتِ الآلافِ مِـنَ الرَسائِـلِ


وَالأسْئِلَةِ التِي اتخََذت لَـهُ حَيِّـِزاً جَوْهَرياً بالنَظَـرِ المَشْهُودِ وَالمَلمُوس عَـبْرَ


قََنَواتِ الانتَرنَت ذلِكَ تَقيِّيماً لِهذا الشَيْخ الحَجاري الجَلِيلِ الذِي وارَعَ النَفسُ


الزكيَة فِي تَراكُمِهِ الفِكْري وَالعَقائِدِي وَالفقِهِي بَتَفسيرِهِ علـُومِ القـُرآن وَمَا


ظَهَرَ مِنْ مَعجِزِاتِهِ فِي باطِنِهِ وَظاهِرهِ بأنَ لَـهُ مِنْ تَراكُمٍ تَفسِيرٍ ناجِحٍ جَعَلَهُ


ثَواباً لَهُ مِنْ خِلالِ خِدمَتِهِ لِلناسِ أجْمَعِينَ,,


فإنَ الشَيخَ الذِي كَنـى ذاتَـهُ بالشَيخِ الحَجاري الرُميثِي فاتَصَفَ اسْمَهُ بإسْـمِ


مِدينَتهِ الرُمَيثَة لِمَحَبَتِهِ إليهِم تارِكاً اسْمَ عَشِيرَته وَلَقَبَة وَأهْلَهُ, وَهُوَ لاَ يُريدُ


أنْ يُناقِـضَ شَخْصَـهُ بِتَفسِـيرهِ دَرَجَــة العُــلا عَليْهِـم كَغـَيرهِ مِـمَنْ أرادَ بَـيْنَ


الارْتقاءِ إلى السَماءِ أوْ الهبُوط بهِ إلى الحَضِيضِ بتقيِّيمِ شَخْصِهِ مِنهُم لَهُ,,


بَلْ أرادَ مِنْ أهْل مَدينَتِهِ أنْ يَكفُوا عَنهُ نِفاقَهُم: بَعدَ أنْ عَرَفَهُم إنَهُم لَيْسُ هُم


ذلِكَ الرِجالُ بتَحْقيقٍ قوْلِهِ عَـزَّ وَجَـل بتَأوِّيلِهِ (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ


ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا) بَلَ كانَ العَكْسُ مَا جَرى مِنهُم


بأنَ هذا الشَيخ لَيْسَ مِنْ بَينِهِم مِنْ هذا القَبيلُ كَغَيرِهِ لِيَعرفُوهُ ويَتَعارَفوا بِـهِ


فَنبَذتِمُوهُ حَسَداً وَبَغياً مِنهُم عَلَيهِ؟؟ وَمَا كانَ أمَلَـهُ إلاَّ باللهِ تَحقِيقاً لِقَولِهِ فِي


أجْرِ الآخِرَةِ بِمَا يَتَحَققَ لَهُ الثَواب (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ)


فَلا شَكٌ أنَ شاشَة الأنترنَت هِيَّ اليَوْم مِنْ أهَمِ الوَسائِلِ الإعلامِيَةِ المُتَطوِّرَةِ


وَمِنْ أضْخَم الأجْهزَةِ العِملاقةِ فِي الدَعايةِ والنَشْرِ وَالتثقِيفِ الإسْلامِي الذِي


لا يَزُولِ مَثلَّما تَزُول بَرامِج التَلفزيُون فِي حِينِ مُشاهَدَتِها: فَتَناثَرَت تَفاسِير


الشيخُ وَمُحاضَراتَه مِنْ خِلالِ النَشْـر وَالنَسْخِ المُتَبادلُ بَيْنَ المُجتَمَعاتِ عَلى


مرُورِ الأيام: فاشْتَهَرَ الشَيْخُ مِنْ خِلالِها وَلـُقِبَ بِلِسانِ الشِيعَةِ الناطِق قُرآناً


وَهذا اللَّقبُ هُوَ حَقاً اسْمٌ عَلى مُسَمى مِما يَخُوض القُرآن فِي الساحَةِ وَحدَهُ


فإنَ اللهَ القاهِر عِبادَهُ لَهُ مَوعِداً لَنْ يُخْلِفَهُ يَوْم القِيامَةِ لِيُعَذبَ بِما جَنَتْ يَداهُ


فَيُسِيقَ بِهِ إلى النارِ آثِماً وَبئْسَ مَصِير الظالِمِينَ,, وَالحَمدُ للهِ رَبِّ العالَمِين

حَمِل السِيرَة الذاتِيَة لِحاسِبتكَ
على شِكْلِّ وُرد لِلطِباعَة
http://www.lamst-a.net/dldAbC16794.rar.html


http://www.lamst-a.net/dldAbC16794.rar.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السيرة الذاتية بحياة المفسِر للقرآن العلامَة الشيخ الحجاري الرميثي من العراق مع إيميل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ورود الأمل :: ..:: المنتديات الإسلامية ::.. :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: