منتديات ورود الأمل

منتديات ورود الأمل


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مامعنى الشرف ياناس فتعريف الشرف ومراتبه على أربع منازل من معاني العلامة الشيخ الحجاري
الثلاثاء يونيو 10, 2014 12:46 am من طرف الشيخ الحجاري الرميثي

» تحليل خبر الحرب عند الحجاري في ورقة قال على أي هدف جاء الإرهاب بإسمك يا داعش
الجمعة يونيو 06, 2014 12:41 pm من طرف الشيخ الحجاري الرميثي

» أخطر هجوماً استخدمه العلامة الشيخ الحجاري الرميثي ضد من صرح أنا أعلم الموجودين من العلماء
الجمعة مايو 02, 2014 6:38 am من طرف الشيخ الحجاري الرميثي

» تفسير الشيخ الحجاري لدعاء كُميل: اللّهُمَّ اغفِر لِي الذُّنُوبَ التي تُنزلُ النِّقم
الخميس أبريل 17, 2014 12:39 am من طرف الشيخ الحجاري الرميثي

» مراودة زليخة من يوسف ولقد همت بهِ وهمَّ بها من تفاسير العلامة الشيخ الحجاري الرميثي
الأربعاء أبريل 02, 2014 10:34 pm من طرف الشيخ الحجاري الرميثي

» مناظرة العلامة الشيخ الحجاري مع السيد السيستاني على موقعه الرسمي حول تعليم الصلاة وأحكامها
الأحد مارس 16, 2014 8:05 am من طرف الشيخ الحجاري الرميثي

» السيد كمال الحيدري يطعن بحديث العلامة الشيخ الحجاري الذي ناورَ العرعور عن إمامة علي ع
الخميس يناير 30, 2014 4:56 am من طرف ورود

» شيخ اليعقوبي على لسان الصدر يصف الكلام حول المرجعية الساكتة بالنجف وهل الحجاري يسانده
الجمعة سبتمبر 20, 2013 6:50 am من طرف الشيخ الحجاري الرميثي

» طلب العلامة الشيخ الحجاري تظاهر الشعب الكويتي ضد العرعور وخروجه من الكويت كونه لوطياً
الإثنين سبتمبر 16, 2013 1:35 am من طرف الشيخ الحجاري الرميثي

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ورود
 
فتى الجبل
 
الزعيم
 
ابو حسين
 
السيد الحيدري
 
القمر14
 
الذابح
 
السراب
 
عاشق السيد
 
ليان
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 58 بتاريخ السبت نوفمبر 26, 2011 9:54 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 403 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو خواص سعيد فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 11422 مساهمة في هذا المنتدى في 2217 موضوع
سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 عظم الله اجورنا وأجوركم بذكرى أستشهاد الإمام السجاد " عليه السلام"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ورود
المديرة
المديرة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 4039
السٌّمعَة : 4
نقاط : 4532
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

مُساهمةموضوع: عظم الله اجورنا وأجوركم بذكرى أستشهاد الإمام السجاد " عليه السلام"   الجمعة ديسمبر 31, 2010 2:17 pm



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم


عظم الله اجورنا وأجوركم بذكرى أستشهاد الإمام السجاد " عليه السلام"













مختصرٌ من حياة الإمام زين العابدين عليِّ بن الحسين (عليهما السّلام)
1 ـ ولادتـه (عليه السّلام) : ولد (عليه السّلام) في المدينة المنوّرة في الخامس من شعبان سنة ثمان وثلاثين للهجرة . اُمّه ذات المجد والعُلا شاه زنان بنت يزدجرد ، وقيل : إنّ اسمها شهربانويه(1) .
قال أبو الأسود : وإنّ غُلاماً بين كِسرى وهاشمٍ لأكرمُ مَن نيطَتْ عليه التّمائمُ(2)
كنيته : أبو الحسن ، وأبو محمّد ، وأبو القاسم .
ألقابه : زين العابدين ، وزين الصالحين ، ووارث علم النبيّين ، ووصي الوصيّين ، وخازن وصايا المُرسلين ، وإمام المؤمنين ، ومنار القانطين ، والخاشع ، والمتهجّد ، والزاهد ، والعابد ، والعدل ، والبكّاء ، والسجّاد ، وإمام الاُمّة ، وأبو الأئمّة ، وذو الثفِنات ( جمع ثفِنة بكسر الفاء ) : وهي من الإنسان الركبة ومجتمع الساق والفخذ ؛ لأنّ طول السجود أثّر في ثفناته ؛ لأنّه كان يُصلّي في اليوم والليلة ألف ركعة ، وروي : أنّه كان (عليه السّلام) له خمسمئة نخلة ، وكان يصلّي عند كل نخلة ركعتين ، وكانت الريح تميله بمنزلة السنبلة(3).
2 ـ فضائله ومناقبه : كان الإمام زين العابدين (عليه السّلام) ليخرج في الليلة الظلماء ، فيحمل الجراب على ظهره وفيه الصرر من الدنانير والدراهم ، وربّما حمل على ظهره الطعام أو الحطب حتّى يأتي باباً باباً فيقرعه ، ثم يُناول مَن يخرج إليه ، وكان يغطّي وجهه لئلاّ يعرفه الفقير ، ولمّا وُضِع على المغتسل ، نظروا إلى ظهره وعليه مثل رُكب الإبل(4) .
وروي عن الإمام الصادق (عليه السّلام) أنّه قال : (( كان عليُّ بنُ الحسين (عليهما السّلام) شديدَ الإجتهادِ في العبادة ؛ نهاره صائمٌ وليلهُ قائم ، فأضرّ ذلك بجسمه ، فقلتُ له : يا أبه ، كَم هذه الدؤب ؟ فقال : أتحببُ إلى ربّي لعله يزلفُني ))(5) .
وروي : أنّه قيل له (عليه السّلام) : إنك أبرّ الناس ولا تأكل مع أُمّك في قصعةٍ ، وهي تريد ذلك ؟ قال : (( أكره أنْ تسبقَ يدي إلى ما سبقت إليها عينُها فأكون عاقّاً لها ))(6).
وروي عن أبي عبدالله (عليه السّلام) قال : (( كان بالمدينة رجل بطّال يضحك أهل المدينة من كلامه ، فقال يوماً لهم : قد أعياني هذا الرجل ـ يعني عليّ بن الحسين (عليهما السّلام) ـ فما يُضحكه شيء ، ولابدّ من أنْ أحتال في أنْ اُضحكه . قال : فمرّ عليّ بن الحسين (عليه السّلام) ذات يوم ومعه موليان له ، فجاء ذلك البطّال حتّى انتزع رداءه من ظهره ، وأتبعه الموليان ، فاسترجعا الرداء منه وألقياه عليه ، وهو مخبت لا يرفع طرفه من الأرض ، ثم قال لمولييه : ما هذا ؟ فقالا له : رجل بطّال يضحك أهل المدينة ، ويستطعم منهم بذلك . قال : فقولا له : ياويحك ! إنّ لله يوماً يخسر فيه البطّالون ))(7) .
3 ـ شهادته (عليه السّلام) : استُشهد (عليه السّلام) بالمدينة في الخامس والعشرين من المحرّم ، أو الثاني عشر منه سنة خمس وتسعين ، سمّه هشام بن عبدالملك أيام حكومة أخيه الوليد بن عبدالملك ، وسُمّيت سنة وفاته سنة الفقهاء ؛ لكثرة مَن مات فيها من العلماء والفقهاء(.
قال في تذكرة الخواصّ : وكان (عليه السّلام) سيّد الفقهاء ، مات في أولها ، وتتابع النّاس بعده : سعيد بن المسيّب ، وعروة بن الزُّبير ، وسعيد بن جبير ، وعامّة فقهاء المدينة ، وقبره بالبقيع في القبّة التي فيها العباس وعمّه الحسن بن علي (عليهما السّلام)(9) .
وروي الكليني عن أبي جعفر (عليه السّلام) قال : (( لمّا حضرت عليَّ بن الحسين (عليهما السّلام) الوفاة ، ضمّني إلى صدره ، وقال : يا بُني ، اُوصيك بما أوصاني به أبي (عليه السّلام) حين حضرته الوفاة ، وبما ذكر أنّ أباه أوصاه به ، قال : يا بُني ، إيّاك وظلم مَن لا يجد عليك ناصراً إلاّ الله ))(10) .
وعن أبي الحسن (عليه السّلام) قال : (( إنّ علي بن الحسين (عليه السّلام) لمّا حضرته الوفاة ، اُغمي عليه ، ثم فتح عينيه وقرأ : إذا وقعت الواقعة ، وإنّا فتحنا لك ، وقال : الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ(11) . ثم قُبض من ساعته ولم يقُلْ شيئاً ))(12)
فإنّا لله وإنّا إليه راجعون ، وسيعلم الذين ظلموا أهل بيت محمّدٍ أيَّ مُنقلبٍ ينقلبون .


[size=21]ونسئالكم الدعاء




عدل سابقا من قبل ورود في الجمعة ديسمبر 31, 2010 2:27 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wrood.ahlamountada.com
ورود
المديرة
المديرة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 4039
السٌّمعَة : 4
نقاط : 4532
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: عظم الله اجورنا وأجوركم بذكرى أستشهاد الإمام السجاد " عليه السلام"   الجمعة ديسمبر 31, 2010 2:19 pm







كان الإمام يتمتع بشعبية هائلة، فقد تحدث الناس ـ باعجاب ـ عن علمه وفقهه وعبادته، وعجبت الأندية بالتحدث عن صبره، و سائر ملكاته، وقد احتل قلوب الناس وعواطفهم، فكان السعيد من يحظى برؤيته، والسعيد من يتشرف بمقابلته والاستماع إلى حديثه، وقد شق ذلك على الأمويين، ‌وأقضّ مضاجعهم وكان م...ن أعظم الحاقدين عليه الوليد بن عبدالملك، فقد روى الزهري أنه قال:‌ « لا راحة لي، وعلي بن الحسين موجود في دار الدنيا» واجمع رأي هذا الخبيث الدنس على اغتيال الإمام حينما آل إليه الملك والسلطان، فبعث سما قاتلا إلى عامله على يثرب، وأمره أن يدسه للإمام ونفذ عامله ذلك،‌ وقد تفاعل السم في بدن الإمام، فأخذ يعاني أشد الآلام وأقساها، وبقي حفنة من الأيام على فراش المرض يبث شكواه إلى الله تعالى، ويدعو لنفسه بالمغفرة والرضوان، وقد تزاحم الناس على عيادته، وهو سلام الله عليه يحمد الله ويثني عليه أحسن الثناء على ما رزقه من الشهادة على يد شر البرية.
وثقل حال الإمام،‌ واشتد به المرض، وأخذ يعاني آلاما مرهقة، فقد تفاعل السم مع جميع أجزاء بدنه، وأخبر الإمام أهله أنه في غلس الليل البهيم سوف ينتقل إلى الفردوس الأعلى، وأغمي عليه ثلاث مرات: فلما أفاق قرأ سورة (الفاتحة) وسورة (إنا فتحنا) ثم قال (ع): (الحمدلله الذي صدقنا وعده،‌ وأورثنا الجنة نتبوأ منها حيث نشاء فنعم أجر العاملين)
وارتفعت روحه العظيمة إلى خالقها كما ترتفع أرواح الأنبياء والمرسلين، تحفها باجلال واكبار ملائكة الله،‌والطاف الله وتحياته.
لقد سمت تلك الروح العظيمة إلى خالقها بعد أن أضاءت آفاق هذه الدنيا بعلومها وعبادتها وتجردها من كل نزعة من نزعات الهوى،‌ وكان ذلك في الخامس والعشرين من محرم الحرام لعام 95 هجرية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wrood.ahlamountada.com
ورود
المديرة
المديرة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 4039
السٌّمعَة : 4
نقاط : 4532
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: عظم الله اجورنا وأجوركم بذكرى أستشهاد الإمام السجاد " عليه السلام"   الجمعة ديسمبر 31, 2010 2:20 pm



السلام عليكم أئمـة الهدى السلام عليكم أهل التقوى السلام عليكم أيها الحجج على أهل الدنيا
السلام عليكم أيها القوام في البرية بالقسط السلام عليكم أهل الصفوة السلام عليكم آل رسول
الله السلام عليكم أهل النجوى أشهد أنكم قد بلغتم و نصحتم و صبرتم في ذات الله و كذبتم و
وأسئ إليكم فغفرتم و أشهد أنكم الأئمة الراشدون المهتدون و أن طاعتكم مفروضة و أن قولكم
الصدق و أنكم دعوتم فلم تجابوا و أمرتم فلم تطاعوا و أنكم دعائم الدين و أركان الأرض لم
تزالوا بعين الله ينسخكم من أصلاب كل مطهـر و ينقلكم من أرحام المطهـرات لم تدنسكم
الجاهلية الجهلاء و لم تشرك فيكم فتن الأهواء طبتم و طاب منبتكم من بكم علينا ديان الدين
فجعلكم في بيوت أذن الله أن ترفع و يذكر فيها اسمـه و جعل صلاتنا عليكم رحمـة لنا
وكفارة لذنوبنا إذ اختاركم الله لنا وطيب خلقنا بما من علينا من ولايتكم و كنا عنده مسمـين
بعلمكم معترفيـن بتصديقنا إياكم وهذا مقام من أسرف و أخطأ و استكان و أقر بما جنى و
رجـا بمقامه الخلاص و أن يستنقذه بكم مستنقذ الهلكى من الردى فكونوا لي شفعاء فقد و
فدت إليكم إذ رغـب عنكم أهـل الدنيا و اتخـذوا آيـات الله هزوا و استكبـروا عنها ،
ثم ارفع هنا رأسك إلى السماء و قل : يا مـنهو
قائـم لا يسـهوا و دائم لا يلهوا و محيـط
بكل شيء لك المن بما وفقتني و عرفتني بما أقمتني عليه إذ صد عنه عبادك و جهلوا معرفته
واستخفـوا بحقـه و مالـوا إلى سواه فكانـت المنة منك علي مع أقوام خصصـتهم بما
خصصتني به فلك الحمد إذ كنت عندك في مقامي هذا مذكـورا مكتوبا فلا تحرمني ما
رجوت و لا تخيبني فيما دعـوت بحرمـة محمد و آله الطاهرين و صلى الله على
محمد و آل محمد . ثم ادع لنفسك بما تريد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wrood.ahlamountada.com
ورود
المديرة
المديرة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 4039
السٌّمعَة : 4
نقاط : 4532
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: عظم الله اجورنا وأجوركم بذكرى أستشهاد الإمام السجاد " عليه السلام"   الجمعة ديسمبر 31, 2010 2:23 pm

جانب من سيرة الإمام السجاد " عليه السلام"


كان الامام علي بن الحسين (ع) ابن اثنتي وعشرين سنة عندما حصلت واقعة كربلاء وقتل الحسين (ع) إلاّ أنه نجا من القتل بعناية اللهتعالى حيث كان مريضاً طريح الفراش لا يقوى على حمل السلاح، فاستلم زمام الامامة ليكمل مسيرة أبيه الحسين (ع) في مواجهة الطغاة ونشر تعاليم الاسلام الحنيف.
امتاز الامام علي بن الحسين (ع) بقوة الشخصية وبعد النظرفضلاً عن العلم والتقوى حتى عرف بزين العابدين. وقد سعى لتكريس حياته كلها لإبرازخصائص الثورة الحسينية وتحقيق أهدافها في مواجهة المشروع الأموي الذي كان يشكل الخطر الأكبر على الاسلام.
استخدم الإمام زين العابدين (ع) الدعاء كوسيلةتربوية إصلاحية وأثار في أدعيته كل القضايا التي تهم الإنسان والمجتمع وقد جمعت تلكالأدعية في كتاب عُرف فيما بعد بالصحيفة السجادية، كما كان يعقد الحلقات الدينيةوالفكرية في مسجد الرسول (ص) حتى أصبحت مجالسه محجّة للعلماء والفقهاء وتخرج من هذهالمدرسة قيادات علمية وفكرية حملت العلم والمعرفة والإرشاد إلى كافة البلادالإسلامية ولم يترك الإمام (ع) بحكم كونه إماماً الجانب الإنساني والاجتماعي حيثنجد في الروايات أنه كان يخرج في الليالي الظلماء يحمل الجراب على ظهره. فيقرعالأبواب ويناول أهلها من دون أن يُعرف، كما كان يشتري في كل عام مئات العبيد ليحررهم في الفطر و الأضحى بعد أن يربيهم التربية الاسلاميةالمباركة.
هذه المسيرة الإصلاحية الهادفة لم تخفَ عن عيون عبدالملك بن مروان التي بثّها في المدينة لتراقب تحركات الإمام (ع) فسرعان ما تبرّمهذا الحاكم من حركة الإمام(ع) التي أثمرت في توسيع القاعدة الشعبية والفكريةالمتعاطفة معه. فاعتقله وأحضره إلى دمشق مقيداً، لكن قوّة شخصية الإمام (ع) أثارتالاحترام في نفس السلطان فأمر بإطلاقه وإعادته سالماً إلى المدينة. وأخيراً قرّر الوليد بن عبد الملك تصفية الإمام (ع) فأوعز إلى أخيه سليمان فدسّ له السم.. واستشهد (ع) في 25 محرم سنة 95 هـ ودفن في البقيع.
عظم الله أجورنا وأجوركم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wrood.ahlamountada.com
 
عظم الله اجورنا وأجوركم بذكرى أستشهاد الإمام السجاد " عليه السلام"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ورود الأمل :: ..:: المنتديات الإسلامية ::.. :: المنتدى الإسلامي :: عاشوراء الحسين (ع) 1430 هـ/ 1431 هـ/1432هـ-
انتقل الى: